الاثنين 26/08/2019
12:33 بتوقيت المكلا
وادي دوعن

من أكبر أودية حضرموت وله فرعان(الأيمن والأيسر) يمتاز فرعها الأيمن بكثافة السكان وأشجار النخيل والسدر وبجمال الطبيعة الخلاب.ز ويمتد وادي دوعن جنوبا حوالي(110) كيلومترات من موقع اتصاله بوادي حضرموت الرئيسي ويتفاوت عرضه ما بين (2-3كيلومترات).
وحددت الأبحاث الجيولوجية الحديثة مراحل تشكل الوادي محل البحر القديم لفترة تتجاوز الأربعين مليون سنة.ز وقد عثرت بعثة التنقيبات اليمنية الروسية في كهف يقع بالقرب من قرية(القزة) على لقيات وآثار إنسان العصر الحجري(معروضة في متحف الآثار بمدينة سيئون) الذي عاش هنا قبل مئات الآلاف من السنين.
وكان وادي دوعن كما تشير الدراسات طريقا تجاريا هاما منذ ما قبل الميلاد يوصل حضرموت بالطرق التجارية الرئيسية من الساحل على شبوة وتمنع.. ظهرت تسمية دوعن في نقوش الأضرحة في القرن الأول قبل الميلاد...

في الطريق إلى وادي دوعن:
تستوقف الزائر في طريقه إلى وادي دوعن مجموعة كبيرة من القرى والبلدات المتناثرة في سفوح الجبال وتبهره المناظر الطبيعية الجميلة والمنازل والقصور الطينية والمواقع الأثرية والمدن التاريخية القديمة..
فعلى التوالي من مدخل الوادي الشمالي باتجاه(عمقه) جنوبا تصادف الزائر:

قرية المشهد:
وتقام فيها زيارة سنوية حول ضريح العلامة/علي بن حسن العطاس المتوفي سنة 1172هـ خلال الفترة من (8-16 ربيع أول).


  • إقرا ايضاً